Tag Archives bahrain

REPENT!

Posted on

I was just looking through my Flickr stream and came across this recent picture I took in Manhattan, NY. Was reminded of the place and its hodgepodge of cultures and people from all corners of the world, yet, they mostly live in peace with each other and even enjoy each other’s company. Even with the presence of some who could be classified as crackpots. Yet, they just live… and let live.

I just hope that this spirit of coexistence returns back to this fractious country soon with the establishment of a better democracy and better respect for human rights.

Here’s to hope.

Share

Think Pink and Sectarianism

I was gutted that I could participate in this year’s RCA Pink Walkathon as I was still working in Kuala Lumpur at the time, and I couldn’t support this charity this year as much as I wanted to other than to do the easiest thing and donate a bit of money, which I know will help them get closer to their goal of purchasing the life saving machinery which they will be donating to Salmaniya Medical Complex to help the whole of Bahrain. Women of all ages, creeds and races would benefit from their efforts without distinction whatsoever.

However, what pained me even more than not being able to participate in the activities this year, is an article by Maryam Al-Sherougi in Al-Wasat in which she shocked me by stating that this year the foundation found it much harder to raise funds not because of the unavailability of funds, but because of people refusing to donate without knowing first whether their donations would benefit Shi’a or Sunna!

Here’s an excerpt and you can read the full article here:

إلا أن الأحداث الأخيرة جعلت الناس تتشكك في ريع البيع، وما إذا كان يذهب الى فئات لا تتوافق معهم فكريا أو أيديولوجيا، وبات الجميع يسأل، أين مصدر القناني؟ ومن هو المستفيد من المال؟ وهل هو من هذه الفئة أم تلك؟! وتراجع التنوير شيئا فشيئا بسبب مزجه مع الفتن التي تحدث في مجتمعنا، ما أثر تأثيرا سلبيا على هذه الحملة.

 

Translation:
However, recent events have made ​​people skeptical about the proceeds of the sale, and whether it would go to groups which do not correspond with them intellectually or ideologically, and now everyone is asking, where is the source of the water bottles? And who is the beneficiary of the money? Whether it is from this sect or that?! And the enlightenment regressed gradually due to the various misdeeds that occur in our society which had a negative impact on this campaign.

How utterly disgusting is this? Is this really the Bahrain which we know and love? What happened to the hundreds of years of living side-by-side in harmony? Is being one sect or another really that relevant? Is it reason enough to withhold donations which should always be given with the only thought that it might benefit someone less fortunate than us based on the eventual beneficiary’s sect?

What a shame…

Share

If Bahrain is to learn something useful…

I agree. Wholeheartedly and hope against hope that something could be done, quickly, and hope once again that it’s still not too late to save this country and its people. All of them.

Bahrain Should Heed Lessons from Ireland

9-29-2011
By Brian Dooley
Director, Human Rights Defenders

Take two small island nations, each situated off the coast of a major power. Both have a history of sectarian conflict, fake democracy and misrule by monarchy. Both have a strategically important deepwater naval base. Crucially, both have a police force recruited almost exclusively from one of the sects.

Both have populations of around a million and a half, and both enjoy the dubious legacy of British colonialism and the traditions of its security apparatus.

There are differences, of course. Bahrain remains one country while Ireland was cut into two almost 90 years ago in a makeshift political solution to create Northern Ireland, which has a Protestant majority largely keen on continued British rule and loyal to the British monarch. In Northern Ireland, the fight for civil rights for Catholics (or for “parity of esteem” in modern jargon) has been conducted largely in the rain, cold and damp, whereas Bahrainis’ struggle happens in extreme heat and sunshine.

From the early 1920s, when Northern Ireland was created, the largely Protestant ruling class excluded Catholics from top government jobs, and the police force was almost exclusively Protestant, fiercely loyal to the British Protestant monarch. Electoral districts were gerrymandered to give Protestants a permanent electoral advantage even in areas like Derry, which had a Catholic majority.

In Bahrain, electoral districts are gerrymandered in favor of Sunnis, while Shias are excluded from top government jobs. The police force is almost exclusively Sunni, fiercely loyal to the Sunni monarch.

In 1968, inspired by the Prague Spring, Northern Ireland saw its first civil rights protests. A wave of pro-democracy marches and demonstrations swept Europe, from Prague to Warsaw to Belgrade to Paris and beyond. In Derry in Northern Ireland, the protests were met with a violent crackdown from the security forces. Within a year, with protests escalating, the police in Northern Ireland had to be reinforced by soldiers sent from neighboring Britain.

This year, inspired by the Arab Spring and demonstration in Tuni, Cairo and elsewhere, Bahraini pro-democracy activists organised huge protests which were met with a violent crackdown from the security forces. Within a month, with protests escalating, the police in Bahrain had to be reinforced by soldiers sent from neighboring Saudi Arabia.

We could go on, listing the similarities in the special court systems, the torture and ill-treatment of detainees, the shooting of peaceful protestors, the deaths in custody, the fake shows of dialogue about power-sharing, the allegations of foreign conspiracies (led by Tehran or the Vatican), the social segregation of people living in different areas and shopping in different stores.

In neither place has the sectarianism been primarily theological. Catholics and Protestants in Northern Ireland were not killing each other over issues of transubstantiation or the rightful place of Jesus’ mother Mary in the pantheon of Christian hierarchy. The sensitive issues, like in Bahrain, were about identity, ‘foreignness’ and allegiance to the ruling elite. In both places too there were and are many exceptions to the Catholic v Protestant, Sunni v Shia equation. Not all Protestants were anti-reform, just as many Sunnis are embarrassed at the King’s intransigence and anti-democracy crackdown.

But what’s most useful is to see how some progress has been made in Northern Ireland. The clumsy British response to the civil rights demands for equal access to government jobs and services and to votes pushed many of those marching for civil rights to more radical solutions.

By the early 1970s the guerrilla IRA has resurfaced, and a long war of attrition began against the British security forces. More than 3,000 people died in the following 30 years until a political deal was finally reached.

If there are parallels, it would be nice to think that Bahrain might skip the decades of killings and chaos and go straight for the solution. The reforms in Northern Ireland have not been perfect. The most difficult has been in revamping the security forces. Decades of mistrust are hard to overcome, and Catholics are still reluctant to join the police force (rebranded with a new name and symbols) that was loathed and feared for so long.

But progress has been made, and there is a sense of a shared future, not competing and conflicting versions of how the next generation will live.

If Bahrain is to learn something useful from the experience of Northern Ireland it might start by:

  • accepting that these protests aren’t going away without wholesale, deep-rooted reforms;
  • making Shia teenagers believe they have a future in the country, and possibly a government job;
  • making everyone’s vote worth the same;
  • stopping the manipulation of state media;
  • starting to talk to opposition leaders, including those it claims are terrorists, and including those in jail;
  • accepting outside mediation and support (in the case of Northern Ireland the Clinton Administration played an invaluable role);
  • realizing that by refusing to share any power they risk losing it all.

Source: Human Rights First

Share

Parallels between Bahrain and London?

Posted on

To the sad sad people who’re trying their utmost to compare what has happened in Bahrain to the UK’s current riots and come to the staggering realization that they’re one and the same: don’t. The twains do not and shall never meet.

Over there, it’s yobs, criminals and looters running rampant and they deserve nothing less then to be brought to justice. Here, the vast majority of demonstrators were peaceful and their demands were not DVD players, TVs and sneakers but to be able to live with dignity, have their human rights respected, get a representative government and inculcate social justice.

So get over yourself or stay in your padded hole. These things ain’t the same. Live with it.

Share

Overdue Reactions – Translated

Thanks to @BahBourgeois, we now have a translation of the original letter which created a lot of feedback and requests for translation. So here’s the translation:

To The Gathering of National Unity
Thank you. Thanks to you we are no longer at a loss and we now know the path of righteousness so we followed it.

I am Sunni Bahraini and I love Al-Khalifa and I won’t be exaggerating to describe myself as a fanatic Sunni to the extent of hating other Islamic sects which I believed are not even worthy of being called Islamic. In short, I along with many others regarded ourselves as the followers of the ‘Right Path’ who will survive Hellfire. Except for our belief and sect which we cherished and defended, we believed that all other sects and their followers are the firewood of Hell especially the Shias whom we called Rafida, Majoos, Safawis, Children of Muta’a and other offensive and obscene things. All that as a result of the hatred that dominated our conscience and our minds and made us inclined towards evil and lies and stories about differences between us that do not exist except in our minds and souls. We disagree with them (the Shias) because they do not lead their lives except in accordance to clear principles while we have been like those who the Prophet (pbuh) described as (blind) followers of all good and evil.

We have shrouded our view with excessive sanctity and regarded our religious scholars as our guardians, valued their preaching and became slaves to their teachings but that has led us to losing sight of our religion and our belief that God enjoins justice and kindness, wisdom and fair preaching and compassion. God said in the Quran “And had you been severe and harsh-hearted, they would have broken away from about you” This verse was the reason many unbelievers embraced Islam.

  • Are we the follower of the Quran and the Morals of Islam or are we the followers of those who call themselves Al Salaf Al Salih (The Righteous Ancestors) and their alien fatwas?
  • Who are these Righteous Ancestors whom we take from only that which divides us with other sects as if it was a divine book?
  • Why do we glorify many of the Prophet’s Companions and name our mosques after them (while we don’t even know their history) and yet we choose not to name our mosques after Ahlulbayt (Members of the Prophet’s Family) – may Allah be pleased with all of them? Who is more worthy of being remembered and immortalized- Ahlulbayt or the Companions of the Prophet (some of whom were described as hypocrites in the Holy Quran)?
  • Or are we like the ignorant people of Quraish who created idols, sanctified and worshipped them and killed all those who refused to do so?

This is a sample of questions which, whether we like it or not, demonstrate that we are following the wrong path. We simply withhold the banner of Islam and use it to justify all the injustice we commit against people who disagree with us. We interpret our religion according to our own whims and prejudices and based on what our Guardian’s dictate but they only surround themselves with people who claim knowledge and faith and piety while in reality they only seek to achieve their own personal interests at our expense.

The recent elections and what happened in it from insult and cursing (against the Shias) makes it clear to those who seek truth where all the hatred lies. The difference between Sunnis and Shias is only an excuse to justify all the crimes and wrongdoings.

In writing this, I am representing eight families (maybe even more) but as I am writing this I am representing these eight families. We all followed a certain path previously and have now decided to take a different one-free from all the hatred and hypocrisy which goes against our beliefs and the interest of our children, our families and our religion.

Yes, we are approximately thirty three individuals who lost their way as a result of those who called themselves “the men of national unity” and so-called religious scholars. But we now have discovered the right path and we need to restore all that which got destroyed from faith as a result of the crimes we have committed against many people and the Shias in particular whom we labeled Rafida (meaning Rejecters, a demeaning term). Yes they are perhaps Rejecters – Rejecters of Injustice and Evil.

The following three points have made us take our new position:

  • We carefully read and reviewed the demands of those who we opposed and realized that their demands are all fair and legitimate and all the stories about Iran and Hezbollah are fabrications. Where was Iran and Hezbollah before 1979 when both Shias and Sunnis chose Al-Khalifa to rule in 1971?
  • Islam is against the killing of innocent people, displacing the poor and cutting off their livelihood. Why couldn’t our hearts carry compassion and mercy for people who advocate reform?? Why did we fabricate all these stories and celebrated this as victory?
  • Is it Islamic for a Government to abuse human rights (and especially those of Shias) by importing mercenaries who do not care about the history of this land which our grandfathers, both Sunnis and Shias have built together?

The events in Bahrain have allowed us to witness the highest and most aggressive levels of hate in ourselves which was nurtured by our so-called religious scholars, our fake media, and the dishonest pens of our journalists which we previously respected but now the masks have fallen. We have seen how they all promoted repression and killing and the destruction of mosques and the burning of the Quran and other crimes against a group of people who demanded their rights in more than peaceful ways and we haven’t found anything as of today that implicates them in any of the stories we fabricated against them (e.g. carrying arms or weapons, etc.)

My God! How did we do that? How come we believed those who claim to be the men of nationality unity when they were promoting killing and repression and fabricating stories against the Shias trying to convince us that our real brothers and protectors are those ‘new Bahrainis’ (only because they share the same sect).

  • Who attacked our rights? Who committed all the crimes in Riffa, Muharraq and Askar? Who took our jobs in the defense force, the ministry of interior, ministry of education and other sectors which were previously monopolized by us? Are they the Shias or those new Bahrainis?
  • Are government housing projects and other public serves a priority for Shias or the new Bahrainis who have become first class citizens and us 2nd class citizens and Shias 10th class citizens?

Stop lying to us. You don’t deserve this country.

We find the claims of our religious scholars and leaders and on their head the leaders of the National Unity Gathering to carry lots of injustice, ignorance, repression and lies. Their words reminded us of the life of the Prophet (pbuh) and what the tribes of Quraish have committed against him. Keep your fake tears and your fabrications and false media away.

Despite all that and the injustice committed by many Sunnis; the speeches by Shia religious scholars continued to call for peace, love, respect and unity between Sunnis and Shias. May god protect Umm Hassan, perhaps her words were more sincere than all our leaders and religious scholars. Her words are honest and free from hypocrisy and did not call for division as did many others.

From the words of Sheikh Abdullatif Al-Mahmood, president of the National Unity gathering (you brought us shame):

  • The Government had to do what it has done otherwise the Shias would have ruled us and the Sunnis would have been subject to discrimination
  • The burning of the Koran is permissible; the companions of the Prophets have done it before.
  • The demolition of unlicensed mosques is permissible and praying in these mosques is not acceptable.

Here are some excerpts from the speech of Isa Qassim (leading Shia figure in Bahrain): Servants of Allah, we have to fear God and not deviate from the straight path in a moment of anger. Let the good word and action take precedence over all that would debase us in a moment of anger.

And the speech of Ali Salman, Head of Wifaq Society-which we used to call Nifaq (Hypocrisy) Society- included these words: Bahrain is the home of both Sunnis and Shias. No one has superiority over the other, but we are all equal in religion, citizenship and nationality and we shall both respect and love each other and build this country together. Every Sunni individual, family and home is the responsibility of Shias to protect and every Shia individual, family and home is the responsibility of Sunnis to protect. Our country is our responsibility to protect so let us avoid a sectarian war.

In short, Sheikh Abdullatif Al Mahmood gave the green light for killing and destruction and unfortunately we followed him like dogs follow their master. I apologize for not mentioning excerpts from the speeches of our honourable MPs Jassim Al Saidi and Mohammed Khalid and their likes (We ask God to guide us and them). I do not mean to underestimate their person but what they have said does not fall short from sounding like the awful rhetoric of Israel’s Foreign Minister Lieberman towards the Palestinians. In their case, their hatred and xenophobia is directed towards the Shias. We do not know the source of all this hatred but they are convinced on condemning the Shias and permitting Jihad against them! Myself and people like me were hateful against the Shias as well and we used to utter words harsher than what these MPs and others have said against the Shias. Unfortunately, that’s what we’ve learned in our mosques and from our religious scholars unlike what the Shias learn in their mosques and husseiniyas.

Since the beginning of the crisis, many events were fabricated by Sunnis with the support of security forces. Unfortunately, we believed and promoted these stories and cursed the innocent people all in the name of protecting this country from the fictitious scare they promoted. Some of the stories they framed and invented include the following:

  • The ‘Occupation’ of Pearl Roundabout (which they refuse to refer to as Pearl Roundabout despite being referred to as such in all our school books!)
  • The incident at the University of Bahrain. All the videos and pictures bear witness to the criminal acts we have committed against this Country
  • The incident of cutting the tongue of the muezzin. I was so angry about this incident that I wanted to seek revenge by doing the same against one of them (the Shias). But then the lies were exposed and the Ambassador of Bangladesh denied the story. This incident demonstrates the extent to which we have sold this country- even our muezzins are foreign, our imams are foreign, our military and security forces are foreign. Truly, we live in a cocktail that we’ve created with our own hands especially for the Foreigner to live and for us to die in. All praise and gratitude be to God that the truth has emerged before it is too late and before our conscious-less and honourless MPs sell this country for good. I am outraged at them because they have intentionally fabricated the facts and created all this hatred in our hearts. They have played with people’s emotions and we have given them that opportunity by voting for them.
  • The crimes of the (pro-government) thugs and I was one of them and there are many of us including the ‘new Bahrainis’ who joined us in these crimes (we were about to kill, kidnap, etc.). Despite all that, we have never seen a single Shia enter our villages to destroy or terrorize. Nor did we find any Shia attacking us or committing any wrongdoing to justify the mess we have created it. We started fearing everything and anything because we believed those who sold their country. If all this was to the benefit of the ‘new Bahrainis’ what was to our benefit or yours? Shame on you!
  • The incidents at schools, ministries and companies which was among the worst you have encouraged us to do. We became in a race to finding pictures of the ‘traitors’? Was going to pearl roundabout and carrying the flag of Bahrain such a crime? (in reference to the sacking of employees who participated in the protests and general strike)
  • I hear and witness events everyday but our media chose not to cover them and we chose to believe the lies of these TV stations, their reporters and their guests who sold their soul to the devil. Even the Takbeer was labeled as noise and therefore deserving of gunshots and teargas. Photos of the leadership are hung everywhere, on every light pole, tree trunk, toilet, kitchen and farm. It reminded us of Saddam and Gaddafi and the crimes they commit and their claims that the people loved them. We love and will continue to love Al-Khalifa and we will not accept anyone else but come on give us a break! Instead of planting the love of our leadership you have made us detest all these exaggerated images.
  • The arrest of women also shocked me and made me think: Would we accept if that happened to us? to our teachers, doctors, nurses, students and employees? Don’t we fear God for all the crimes we’ve committed in the name of protecting our Country and our Sect but all we succeeded to do is destroy this Country in a race for money and status!

We have realized that if we want to live a life of dignity and true faith, we should not stand with those who promoted or condoned all the corruption we have witnessed- the corruption of souls, minds and conscience. We have demeaned ourselves by claiming faith which has nothing to do with the Islamic teachings of our Prophet (pbuh).

He who seeks truth and justice must treat human beings as human beings and not based on belief, sect, nationality or any other affiliation as if saying “If you are with us, we thank you and if you are against us, we’ll kill you!!!”. We do not want to be partners in your crimes and your actions. We do not want your actions against this country to be attributed to us or to any honourable Sunni. We do not want to live a life of abundance over the bodies of innocent people and the dignity of our Shia brothers nor do we want the predominance of our Sect and our People at the expense of others. What has happened proves that we have sold our country. Our country no longer belongs to those who carved its glory but now belongs to a mixture of defeated Bahrainis and a growing number of people committing crimes and panting for money. God forbid what hides behind the hands of those who abuse the security of this country including Indians, Baloushis, Pakistanis, Syrians, Yemenis, Jordanians, Baathists and other naturalized citizens (with all due respect to the honourable people from those countries and those who deservingly were granted the Bahraini citizenship) . It is those kinds of people who made us forget what peace and security is and we probably will not see it anymore. Thanks, all the thanks to our religious leaders and scholars that we are now lost until God guides us to the straight path and restores all our wrongdoing (that which was committed and that which we are aware of and that which is hidden). We ask God for forgiveness from every great Sin.

On Behalf of the Group
Abu Abdelrahman

Share

Overdue reactions

Overdue reactions

‏For those Bahrainis who have a decent brain cell left, please read, re-read and question what you’re doing to this country by dancing over the cadavers of who should be your brothers and sisters in nationality if nothing else.

‏This war of eradication must stop. The retribution must stop. This witch hunt must stop.

‏Everything over the top topples on its creator, and this wonderful article is a clear notice that the tidal change is starting to happen and its about time.

‏I was beginning to lose hope as almost everywhere I look around me, almost all that I have read since that fateful day in mid-March is laced with unmitigated hate, absolute loathing against the Shia of Bahrain who have been smeared with every traitorous label imaginable and then some. They have been stripped of their humanity because they did nothing but demand the recognition of inalienable rights to ALL Bahrainis, not just themselves. It is this reaction more than anything else made me at some points detest the country of my birth and no, I’m not the only one, I have heard the exact same reaction from countless others who I know have been moderate and liberal. But maybe now, thanks to bu Abdulrahman, our faith might start to rebuild and the damage – though will take a very long time, probably a generation or more – will start to get repaired.

‏Let me share with you the article I was referred to which – to me at least – represents a possible start of the healing process because it recognises the facts and represents them as they should be, with a truthful introspection. I urge you all to do the same. For the sake of our community as a whole.

‏Forgive me for not translating this important article, I don’t have the talent to do it justice, but if any of you would, please do and I shall be happy to credit your efforts and shall represent the translated version directly beneath this one.

‏Again, thank you bu Abdulrahman. We have a lot of work to do and we should never give up on Bahrain. It’s worth a lot more than the immense damage it sustained over the last couple of months.

‏

‏إلى تجمع الوحدة الوطنية :
شكرا، بفضلكم لم نعد في حيرة وعرفنا الحق فاتبعناه .

أنا بحريني سني، وأعشق آل خليفة، ولن أبالغ إن قلت من المتعصبين لمذهب أهل السنة والجماعة إلى حد الحقد على المذاهب الأخرى وبخاصة التي اعتقدنا حينها أن من الخطأ تسمى مذاهب إسلامية . باختصار كنا نرى أننا المذهب الصحيح والفئة الناجية من النار، عدا مذهبنا الذي كنا نعتقد ونؤمن ونقدس وندافع فإن جميع المذاهب والبشر حطب النار، وبخاصة مذهب الشيعة وما ندعيه عليهم بوصفهم الرافضة والمجوس والصفويين وأبناء المتعة ووو إلخ حتى لم نترك صفة مشينة وبذيئة إلا وألقيناها على هذا المذهب!!! والسبب حقد غلب ضمائرنا وتغلبت نفوسنا الأمارة بالسوء على عقولنا، وكذب وقصص ومؤلفات في اختلاف بيننا وبينهم لا وجود له إلا في عقولنا ونفوسنا . وما اختلافنا معهم إلا لأنهم لا يسيّرون حياتهم إلا وفق منهج واضح سواء في صلاتهم أو أعمالهم، أما نحن فاتبعنا ما يُدعى أنه عن الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام : صلوا وراء كل طالح وصالح . فصرنا في ظلام دامس وكثرة من يقودنا.

خصصنا مذهبنا بقدسية مفرطة، وعلماء تقدموا جموعنا وكلمتهم هي حد السيف وهي بنظرنا للمذهب منفعة، ووهبنا ولاة أمرنا عبودية فيها مضيعة . ضياع ديننا وما نؤمن به من أن الله يأمر بالعدل والإحسان والحكمة والموعظة الحسنة والتحابب والتراحم… فلو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك . هذه الآية أساس دخول الكثير من المشركين في دين الإسلام .

*فهل نحن على ما ندعيه باتباعنا للقرآن وأخلاق الاسلام أم من نسميهم السلف الصالح وفتاواهم الغريبة؟
*ومن هؤلاء السلف الذين لا نأخذ منهم إلا ما يفرقنا ونختلف مع المذاهب الأخرى وكأنهم كتاب منزل؟
*ولماذا نمجد الكثير من الصحابة ونسمي مساجدنا بأسمائهم ونحن لا نعرف تاريخهم وسيرتهم وننسى تخليد أسماء أهل البيت رضي الله عن الصحابة وعنهم؟
*ومن أولى بالذكر والتخليد والاتباع أهل بيت النبي أم أصحابه وفي بعضهم نزلت “سورة المنافقون”ØŸ
*أم نحن كأصحاب قريش في جاهليتهم يصنعون الأصنام ويقدسونها ويعبدونها ويأمرون الناس باتباع نهجهم دونما سؤال وتشكيك ويقتلون من يسبها ولا يسجد لها ؟

هذه عينة من تساؤلات شئنا أم أبينا تبين أننا نسير في الطريق الخطأ !! فقط نحن نحمل اسم الإسلام ونتاجر باسمه في ظلم البشر ممن نختلف معه ونفسر القرآن حسب أهوائنا وما يشتهيه ولاة أمرنا الذين أحاطوا أنفسهم برجال يدعون العلم والتقى والورع، وهم في الحقيقة يسعون وراء تحقيق مصالحهم على حساب ارتكابنا للمعاصي والذنوب وظلم الناس من أقربائنا قبل أعدائنا . والانتخابات الأخيرة وما حصل فيها من تكفير وظلم وشتم وسب واضح وجلي لمن يريد الحقيقة أن يصل إليها بعقله وضميره وبياض قلبه من الأحقاد . وما خلاف السنة والشيعة إلا شماعة لتبرير أخطائنا وجرائمنا .

أنا عندما أكتب هذه السطور فإني أمثل في الحقيقة 8 عوائل بل وأكثر لكن حاليا أنا أمثل في كتابتي هذه العوائل، وكنا نسير في نهج واحد سابقا والآن اتخذنا قرارنا جميعا في السير بطريق تغيير النفس الأمارة بالسوء وما أوقعتنا في هواها وما نتبع سابقا من ظلم وحقد وفتنة ونفاق مع أنفسنا وأولادنا وأهلنا وديننا بل وواقع حياتنا ومستقبل أولادنا .

نعم نحن ما يقارب 33 فردا ضلوا الطريق وبفضل من سميناهم “رجالات الوحدة الوطنية وبعض علماء الأمة انكشف طريق الحق لنا جليا فاتبعناه ولا زلنا نحتاج لترميم ما انهدم من قيم وإيمان وجرائم ارتكبناها في حق الكثير من أقربائنا قبل أعدائنا ممن ندعي عليهم بالرافضة وهم فعلا رافضة لأنهم يرفضون الظلم والسير في طريق الضلال، وللأحداث وواقع الحال أسبابنا في التغيير والبحث عن الحقيقة :
-بحثنا في حيثيات مطالب الناس من الفئة التي اختلفنا معها لا لشيء وإنما لحقد وبغضاء لم نستطع التوقف والعيش إلا بتغذية علمائنا لنا بغذاء الفتنة والاختلاف وطاعة أولي الأمر حتى مع الظلم والفساد وقتل العباد. فكانت مطالبهم مطالبنا عدا الفئة القليلة التي تجاوزت احترام مطالب الأكثرية منا ومنهم، ولأجل الاختلاف معهم بشتى الصور كانت الخطة ترمي باتهامهم وارتباطهم بإيران وحزب الله ووو حتى مللنا تكرار هذه الأسطوانة . فأين إيران وحزب الله قبل 1979م وهم ونحن في العام 1971م من اختار العائلة الحاكمة ليكونوا الحكم والقيادة بالعدل وشرع الله؟

*هل يجيز لنا اسلامنا قتل الأبرياء وتشريد الفقراء وقطع أرزاقهم والتجني عليهم والإفتراء وتلفيق القصص التي نفرح وكأننا انتصرنا على من نفترض وهما وحلما أننا في حرب معهم، وما هي إلا أوهام نسمعها من علمائنا وإعلامنا وولاة أمرنا حتى يستكين لهم ولنا الحكم والأمان الأجوف والخاوي من كل مسميات الأمن الحقيقي المنشود، لأن ضمائرنا إن كانت حية لن تغفر لنا العيش بسعادة وفي رقبتنا نصف شعب قد أعملت فيه أجهزة الأمن التي أكثر أفرادها من خارج البلاد يعيشون بلا تاريخ لهم في بلادنا، ويتقنون ارتكاب أشد أنواع القتل وبث الرعب وهدم المساجد والتعدي على النساء حتى التهديد بالاغتصاب، بسبب وقفتنا وحقدنا وضعف إيماننا بالله وتأييدنا لكل الجرائم التي يرتكبها أقرباء وغرباء بل وأحباء لنا ما كنا نتوقع أن قلوبنا وقلوبهم لا تحمل الرأفة والرحمة بمن ينادي بالإصلاح !!!!؟
*هل في اسلامنا ومن العدل أن تستحل الحكومة حقوق البشر من المواطنين وبخاصة الشيعة الروافض المجوس وأبناء المتعة كما ندعي عليهم، وتتبنى لنا أخوة في الوطن ولقطاء من كل حدب وصوب ممن عرفنا نحن أهل السنة أكثر من الشيعة (؟) أن هؤلاء المجنسين اللقطاء ما هم إلا متاجرين بـأوطانهم وأعراضهم وسوابق إجرامهم تسبق حصولهم على جنسية وطن له تاريخ وشعب عاش على أرضه السنة والشيعة ويشترك أجدادنا في صنع هذا التاريخ لهذا الوطن الذي يجهل تاريخه وتقاليده من باعوا أوطانهم ليحمونا ويستحلوا حقوقنا نحن السنة قبل الشيعة ! نعم حقوق السنة قبل الشيعة ومن له عقل وضمير يعرف ذلك جيدا !!!؟ ومهما أعطتهم الدولة وحرمت غيرهم حقوقهم لن يكون ولاء من باعوا أوطانهم إلا لمن يدفع أكثر، والشجرة المثمرة تزرع وتثمر في تربتها فقط وهؤلاء نحن عرفناهم وجربناهم وذقنا مرارة جرائمهم في كل مناطق أهل السنة ولم ولن يثمروا بل كاليهود يغتصبون أرضك باسم الجنسية ويسلبون وظيفتك باسم الحماية ويغنمون من خيرات البلد باسم الولاء للقيادة . والخافي أعظم مما تخبئه الأيام من تجنيس بعثيين من أزلام نظام صدام المجرم الذي طالما أيدناه وصفقنا له فغدر بنا واحتل أرض أخوتنا الكويت وقتل من قتل من شعب الكويت وشعبه وبين يوم وليلة صار شهيدا وبكيناه مع الباكين على بطولاته وصولاته !!! أي عقل وفكر ونفس تطيق العيش داخل أجساد تناقض ما تدعيه في إيمانها وإسلامها ؟

-من هذه الأحداث المؤلمة رأينا أعلى وأعنف مستويات الحقد في داخلنا بفضل علماء الدينار والدنيا والإعلام المزيف والأقلام التي كنا نبجل ونرفع اسمها عاليا وإذا بها تكشف عن قناع الحقد الأسود والدعوة للقمع والقتل والاغتصاب وهدم المساجد وحرق القرآن وكل التنكيل الممكن والمتاح في حق طائفة طالبت بحقوقها بطرق أكثر من السلمية التي يدعونها لأننا لم نجد حتى الآن ما يشير إلى حمل سلاح إلا ما ما يريده علماؤنا وإعلامنا وولاة أمرنا أن نصدقه من اكتشافهم أسلحة وارتباطات خارجية . وللأسف نحن ممن أيد ودعم وشارك في القتل والقمع والتنكيل والتهجير والدعم لكل يد تستطيع سفك دم الروافض المجوس (!؟؟؟).

* ياااااااااااااااااا الله كيف فعلنا ذلك ؟ كيف لم ننتبه ونحن نطيع وننفذ أوامر عليا على لسان رجال الوحدة الوطنية وعلماء الأمة في نظرنا وهم يأمروننا بالقتل والقمع واختلاق القصص وإلقاء التهم بعد تلفيقها لكل شيعي ورجال الأمن معنا والقانون معنا والدستور يحمينا ويحمي جرائمنا!!! والنتيجة والحلم أنك ستغنم المال والمستقبل المشرق والسكن الفاره والروافض خدمك في المستقبل، ويبشروننا بأن أخوتكم هم المجنسون الغرباء اللقطاء وهم من سيحمونكم .. عجبا كيف نجرب من ذقنا ما ذقناه بوجودهم في وسطنا وهتكوا أعراضنا وسلبوا حقوقنا وووو؟؟؟!!!!!
*هل من تعدى على حقوق أهل السنة هم الشيعة أم هؤلاء الأخوة الجدد؟
*هل جرائم الاغتصاب والتعدي والقهر في الرفاعين والمحرق وعسكر من الشيعة أم أخوتنا الجدد؟؟؟؟
*هل من استولى على وظائف الجيش والداخلية وإدارات وزارة التربية التي هي في معظمها حكرا علينا أهل السنة، الشيعة أم أخواننا الجدد ؟؟؟
*وهل بيوت الإسكان والخدمات الأخرى الأولوية فيها للشيعة أم أصبحت خدمات توزع بالمجان وبسرعة قياسية للأخوة الجدد ثم أهل السنة ثم ما يتبقى لبعض الشيعة؟؟؟ فصار المجنس مواطن درجة أولى ونحن درجة ثانية والشيعة درجة عاشرة !!!! كفى تلاعبا بعواطفنا ومشاعرنا ووطنيتنا حتى تقدموا من لا يستحقون أن يحملوا اسم هذا الوطن .

-غير ذلك نرى دعوات علمائنا وعلى رأسهم علماء تجمع الوحدة، فيها من الظلم الكثير والدعوة لكل معاني الجاهلية قتلا وقمعا وتشريدا وطردا وتنكيلا وتلفيقا وكذبا حتى تذكرنا من السيرة النبوية الشريفة وما قامت به رجالات قريش ونساؤها وأطفالها في أصحاب النبي (صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم) !!!! ودعونا مع بكاء التماسيح والفبركات كل وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمكتوبة محليا وخارجيا لصالح أن تقف معنا في كل الجرائم ونقل الواقع المفبرك فقط، والتستر على الواقع الأليم لأبرياء تعبت آذاننا وأعيننا من المتابعة علنا نجد تأكيدا ودليلا لما يثيره إعلامنا وعلماؤنا وما يشيعونه عليهم كذبا من تخريب وعدوانية فلم نجد كل ذلك إلا في صور ومقاطع يندى لها الجبين بيد أبنائنا أهل السنة والمجنسين وما أكثرهم، وللأسف نحن انجررنا كذلك وفعلنا ما فعلناه لمجرد نادى تجمعكم المشبوه بالفزعة من أجل نصرة الدين والوطن وغرستم خنجرا مسموما في وطن تعايشنا فيه على الحلوة والمرة وإن اختلفنا في أمور نحسبها أنتم سبب إثارتها كي نبقى على اختلافنا وعلى أحقادنا وكرهنا لكل ما ينتمي للشيعة الروافض … !!!!؟؟ ثم ننظر إلى خطابات علمائهم التي لا زالت تدعو للخلق والسلم والتحابب بيننا وبينهم ولم يتنازلوا عن مطالبهم مع ما حل بهم على أيدي كل فرد سني نزع كل قيم الأخلاق والأعراف الإنسانية بل والإسلامية ولا زالوا يدعون للمحبة والوحدة بين السنة والشيعة !!!!!!!!!! والله يحفظ أم حسن ربما هي أصدق أهل السنة بكلماتها المعبرة بصدق من أكبر عالم لدينا . كلماتها بلا نفاق وبلا دعوة لشقاق مثل ما كانت كلمات الكثير منا رجالا ونساء وأطفالا. وإليكم هذه المقتطفات :

من كلمات فضيلة الشيخ الدكتورعبداللطيف المحمود رئيس تجمع الوحدة الوطني : (والله أننا نخجل يا شيخ)
*كان يجب أن تقوم السلطة بما قامت به ، وإلا استولى الشيعة على الحكم ويكون السنة في موقع الإبادة من قبل الشيعة!!؟
*حرق القران جائز وقد فعله الصحابة ! وهدم المساجد الغير مرخصة لا اشكال فيه والصلاة فيه باطلة !!
باختصار فضيلة الشيخ عبداللطيف الآمر الناهي والمحامي عن الدولة في القتل والهدم والحرق وكل ما يحدث في البحرين بعلمه وموافقته ودعمه ونحن للأسف من خلفه كقطيع أغنام وهو الراعي ويدعي أن الكلاب من حولنا لتحرسنا من الذئاب .

كلمة عيسى قاسم كبير علماء الشيعة :
*عباد الله علينا بتقوى الله، وأن لا يخرجنا عن خطّ التقوى رضاً أو غضب في صلح أو خصومة، مع قريب أو بعيد، وأن نعِفّ عن كلمة السوء وما يشين ويسقط بقدر قائله عند الله ثم المؤمنين، وأن نرتفع بمستوى الكلمة ولو في أشد لحظات الغضب أخذاً بقضية الإيمان والخلق الحميد، وارتقاءً بمجتمعنا المسلم، وإنقاذاً له من الانزلاق إلى الانحطاط، فإن انحطاط الكلمة ليأخذ بصاحبها إلى انحطاط الفعل، وإذا انحطّت الكلمة ممن خاصمك فلا تنحط على لسانك، واربأ بنفسك ما استطعت عن أن تُستدرج حتى تسفل الكلمة منك، ولنأخذ على أنفسنا بقوّة أن نحسن القول والصنيع. وليكن دليلنا في مجال الكلمة قوله تعالى في كتابه الكريم:{… وقولوا للناس حسنا}. فنقولها كلمة طيبة نظيفة لائقة على حدّ ما نحبّ أن تُقال لنا. وليذدنا عن القول القبيح والساقط قوله عز وجل في كتابه العزيز:{ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد}.

كلمة علي سلمان أمين عام جمعية الوفاق : (كنت أناديها سابقا بجمعية النفاق اليهودية)
*هذا الوطن وطن البحرين ليس وطناً للشيعة وحدهم، بل هو وطن السنة والشيعة معاً على قدر المساواة، لا فضل لأحد منهم على الأخر، بل يتساوون في دينهم ومذاهبهم ومواطنيتهم، يحترم بعضهم البعض، يحب بعضهم البعض، يبنون هذا الوطن معاً .
أيها الأحبة.. أن كل فرد ومنزل وأسرة سنية، هي أمانةٌ في أعناقنا نحن الشيعة.. أمانةٌ في أعناقنا نحن الشيعة. وأن كل فرد ومنزل وأسرة شيعية هي أمانة في عنقك أخي السني. وطننا أمانة في أعناقنا سنة وشيعة، فلندفع بالحرب الطائفية بعيدةً عن هذا الوطن.
أيها الأحبة.. إن أمن وسلامة كل فرد سني في هذا البلد، هو من أمني الشخصي، ودمه دمي، ولحمه لحمي .. ولا أرضى أن يُمس أحداً من السنةِ بسوء.. اليوم أو غدا أوبعد غد. هو لحمي ودمي.
أيها الأحبة.. لا أرضى ولا أقبل أن يتم التعدي على حرية أي فرد في هذا البلد، من المواطنين أو من المقيمين، وأي اعتداء أو تعدي هو اعتداء علي أنا شخصياً. لتسقط الورقة الطائفية .

(أعتذر للتسمية فقد كنا في حمى الدفاع عن ديننا ووطننا كما نظن، نختلف معهم في بعض مطالبهم الغير واضحة وآل خليفة مع عدم عدالتهم هم صمام أمان للبحرين والعيب في المحيطين بهم من مسئولين)

كما أعتذر عن كتابة مقتطفات من خطب أصحاب الفضيلة المشايخ النائب جاسم السعيدي والنائب محمد خالد وأمثالهم (نسأل الله الهداية لنا ولهم) لا أقصد الاستهانة بشخوصهم لكن لما لا يليق من كلامهم الفضيع وخطابهم الشنيع الذي يشبه فقط وزير خارجية إسرائيل ليبرمان وحقده على الفلسطينيين من ناحية ما في نفوسهم من حقد وغل وكره دفين لا نعلم نحن السنة منبعه إلا ما نسمعه من بعض المقربين منهما ومن أمثالهم أن السبب في اقتناعهم بفتوى التكفير والجهاد ودخول الجنة عن طريق أسهل الطرق وهو قتل الشيعة والعياذ بالله !!؟ فأنا ومن هم على شاكلتي حاقدون وناقمون وكارهون بل وننطق بأكثر مما ينطق به الأخوة وللأسف هو ما نهلنا وتعلمنا وتربينا عليه وحفظناه من كبار علمائنا .. للأسف أقولها : هذه هي تربية مساجدنا على كثرتها .. وانظروا لتربية مساجدهم على قلتها وحسينياتهم التي نكذب ونكذب ونكذب حتى بتنا نصدق كذبنا في حق مجالسهم الحسينية وتثقيف أبنائهم منها .

-في الأحداث الكثيرة الأخيرة منذ بداية الأزمة وحتى اللحظة التي أكتب فيها سطور تغيير السلوك والنهج، لم نجد جميعنا مصداقية في نقل الأحداث المؤسفة والتي في مجملها أسبابها واضحة ومتعمدة والمتسبب فيها نحن أهل السنة والجماعة ورجال أمننا وخططهم الفاشلة في قلب الحقائق ثم ومع كل الدلائل نصدق ونروج ونتهم ونلعن ونسب الأبرياء باسم الفزعة، ومنها :

-حادثة الهجوم على الدوار الذي حتى الآن ننكر أن اسمه دوار اللؤلؤة وكتب وزارة التربية لم تنطق إلا بهذا الاسم .
-حادثة الجامعة وكل الفيديوات والصور توضح كم نحن مجرمون بحق وطننا صغيرنا وكبيرنا، المثقف فينا والأمي حتى بتنا ننام ونصحو على فن اختلاق القصص والأكاذيب والعالم يشاهدنا ونحن نقتل ونسرح ونمرح ونخرب ثم نتهم غيرنا .
-حادثة قطع لسان المؤذن والتي أشهد فيها أنني وصلت إلى قمة الغضب بسبب جهلي وضعف إيماني حتى بدأ الشيطان يلعب بعقلي بأن أرتكب حماقة في أحدهم قصاصا !!! ثم انكشفت الأكاذيب وما صرح به سفير بنغلاديش وتكذيبه للقصة المختلقة لأن ذلك ينعكس سلبا على بلده لو أخفى الحقيقة . كما أن هذه الحادثة كشفت كم نحن نبيع الوطن وأهله !! الكثير من مؤذني مساجدنا أجانب، أئمتنا، جيشنا، …. فعلا كوكتيل نصنعه بأيدينا لنموت ويحيا الأجنبي .

ولله الحمد والمنة أن الحقيقة قد ظهرت قبل فوات الأوان وقبل أن يتاجر بهذه القضية الملعونون في الدنيا والآخرة نوابنا عديمي الشرف والأخلاق والضمير، وما حنقي وغضبي عليهم أنهم هم أنفسهم من أثاروا في نفوسنا هذه القضية وهم بعلمهم يعرفون فبركتها فكادوا يفجرون بتلاعبهم بعواطف الناس وطننا ثم سيختلفون فيما بينهم على تقطيع الوطن وضمان مستقبلهم ونحن للأسف من يعطيهم السكين بتصويتنا لهم ليقطعونا إربا إربا في انتخاباتهم ليعيشوا على اختلافنا ونموت على غبائهم وفكرهم وموت ضميرهم إلا القليل منهم .

-جرائم البلطجية وأنا منهم وما أكثرهم وهم أهلنا ومحبونا وأهل مذهبنا ويشاركنا الأخوة أبناء الوطن الجدد واللقطاء .. ولكم أن تتصورا كيف لعبتم بعقولنا وصدقناكم وكدنا أن نقتل ونغتصب ونخطف ونخرب وو… مع أن هذه الحوادث قد حدثت وراح ضحيتها أبرياء !!! فلم نجد شيعيا قد دخل قرانا ومناطقنا . ولم نجد من الأشباح الشيعة من يعتدي علينا وعلى أعراضنا . بل ولم نجد ما يشير إلى حاجة إلى غوغائيتنا وإجرامنا وبث الرعب في نفوس أهلنا في كل المناطق!!! فصرنا نخاف من لا شيء وعلى لا شيء إلا لأننا صدقناكم واتبعناكم وصرنا ومن باعوا أوطانهم في طريق العبث بالبلاد والعباد . إذا كانت مصلحة المجنسين هي اللعب بعدونا المفترض ثم اللعب بنا وبحياتنا، فما مصلحتكم وما مصلحتنا في كل ما حدث؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ حرااااااام عليكم حرااااام

-أحداث المدارس والوزارات والشركات ØŒ وهي من أفضع ما ربيتمونا عليه وللأسف كبارا وصغارا، رجالا ونساء، صرنا في سباق محموم ومن يحصل على نقاط أكثر في اتهامه وكشفه لصور الخونة؟ فبرك واتهم من تكرهه إذا كان شيعيا ولك الأجر والنصر بإذن الله، ورجال الأمن يقومون بالواجب!! هل هذا هو النصر وما يرضي رب العالمين؟ هل هذا خط الإسلام وكأننا في فلسطين في اصطياد اليهود الغزاة للفلسطينين؟ ونحن لمواطنين عشنا معهم وذنبهم مجرد زيارة الدوار، خرج في مسيرة، يحمل علم البحرين، في جيبه دعاء، يحمل قرآن، والكثير من التهم التافهة والرخيصة فبعنا قيمنا وديننا لكم صرنا غبيد أهوائكم ومؤامراتكم الدنيئة… ØŸ

-أحداث في كل يوم أسمعها وأرى بعضها ولم ينقلها إعلامنا خشية انكشاف الخطط الفاشلة، وحتى نصدق كل ما نسمعه عبر شاشة صفراء ومذيعون كاذبون وضيوف باعوا أنفسهم فسقطوا من أعين محبيهم .. تكبير يسمى في إعلامنا ازعاج يستحق الترويع وإطلاق الرصاص والغاز الخانق.. لصق صور القيادة في كل طريق وعمود إنارة وشجرة وعش عصافير ودورة مياه ومطبخ ومزرعة وووو حتى بتنا نتذكر صدام وما يفعله والقذافي وما يرتكبه من جرائم ويدعي أن الشعب يحبه . نحن نحب ولا زلنا آل خليفة ولن نقبل بغيرهم لكن مصختوها!!!!! قبدل أن تغرسوا حبهم في قلوبنا أكثر فأكثر صرنا نرتاب ونكره كثرة المبالغة بهذا الشكل .

-اعتقال النساء سبب أيضا صدمة يومها دار في ذهني : هل نقبل أن يحدث لنا ذلك؟ معلمات، طبيبات، ممرضات، طالبات مدارس، موظفات، …. وتناقشنا في كل هذه الانتهاكات التي لم تفقد الآخرين عزيمتهم وأوقعتنا في حرج وارباك مع ما ندعيه !! أي دين وأي اسلام وأي مذهب في العالم يقبل بذلك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ألا نخاف من رب العالمين الذي سيحاسبنا ويحاسبكم على ما اقترفت وتقترف جموع أهل السنة باسم حماية الوطن والمذهب وكل ما نقوم به ما هو إلا هدم للوطن والدين والتسابق من أجل المال والجاه!!ØŸ

رأينا مع كل ذلك إن أردنا العيش بكرامة وعزة نفس وإيمان حقيقي أن لا نقف مع كل ما يحصل بسببكم، وبسببنا إن نحن واصلنا الوقوف والتأييد لكل هذا الفساد .. فساد النفوس، والعقول، والضمائر.. ونسقط بأفعالنا ما تبقى من إيمان ندعي أنه من صميم التربية الإسلامية والله ودينه ورسوله براء من كل ذلك .

رأينا إن من أراد الحق أن يعامل البشر على أنهم بشر لا على العقيدة والمذهب والهوية والانتماء .. إن كنتم معنا شكرناكم وإن كنتم ضدنا قتلناكم !!! لا نريد أن نكون شركاءكم في أفعالكم وجرائمكم .. ولا نريد أن ينسب لنا ولكل سني شريف ما ترتكبونه في حق الوطن وأهله .. ولا نريد أن نعيش في رغد العيش على جثث الأبرياء وكرامة الإنسان الشيعي والاستخفاف بعقل السني .. ولا نريد كثرة وغلبة أهل السنة بعددهم أيا كان نوعهم، وما حولنا دليل على بيعنا لوطننا فلم يعد وطنا يعيش فيه من حفروا فيه مجده بل خليط من البحريني المغلوب على أمره ، أعداد الله يعلم حجمها ممن يلهث وراء الإجرام والمال على حساب وطنه الأصلي، من هنود وبلوش وباكستانيون وسوريون ويمنيون وأردنيون وبعثيون والعياذ بالله مما تخفيه أيادي العابثين بأمن هذا الوطن من هكذا بشر لم نعرف الأمان بعد مجيئهم ولن نراه بعد الآن . والفضل كل الفضل يعود لقيادتنا وعلمائنا الصالح منهم والطالح وصرنا في ضياع حتى هدانا الله لاتباع ما هو بين من الحق وتقويم اعوجاج الأفعال ما ظهر منها وما بطن وما ارتكب ونستغفر الله العظيم ونستغفر الله العظيم ونستغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم ..

عن المجموعة
‏أبو عبدالرحمن
‏

Share

Khobiz!

What unites a country? What unites people? What unites a family? Food, probably, is one of the most uniting factors known to man!

So in celebration of Bahrain and its people, in an attempt to show that we are all really one with the same passions, needs and aspirations. In an attempt to show that what unites us, are actually an awful lot more than what could ever drive us apart, this is a small offering from all of us at Gulf Broadcast, to the great people of Bahrain…

Please come with us on a journey of discovery of the most dextrous and loved of Bahrain cuisine. Follow the story of the simple (or not so simple!) Khobiz from its raw material to the mouth-watering varieties on offer.

Now go and buy a couple of khobiz and share it with a friend, an acquaintance or even a stranger.

Go ahead. Be bold!

Be Bahraini!

Share

Martial law, or low-grade civil war?

My mind is in absolute turmoil. Sitting in Vancouver airport awaiting my interminable flights to get back home, I can’t prevent myself from repeatedly asking: What am I going back to? A country on the prcipesce of civil war where one is marked by the sect he or she was born into. No longer people, but containers of hate the likes of which I have never witnessed, fueled blindly and criminally by so called men of the cloth on one side, and by those who think they have the most to lose.

Regardless, I choose to come back to continue to espouse sanity and tolerance. To continue to try to show people that regardless of their beliefs, status or wealth, our destinies as Bahrainis are intertwined and it behoves us to find equitable ways to live together and ameliorate our differences.

I don’t want to point fingers nor am interested in apportioning further blame. I favor the recognition of the root causes of this strife in order to move on, no matter how painful that exercise may be.

What we need now is to restore calm, work at restoring trust and work together to establish an equitable constitution and system of governance. We need to have a truth and reconciliation commission with powers to bring wrong doers to face their victims and apologize for their crimes in order to turn the page over and start afresh. We need wise and courageous leadership from both sides of the divide to publicly start the process and I hope through these difficult compromises, we shall regain or life, security and stability while guiding the ship of our nation to a better and more tolerant future in which social justice and the respect for human rights rule supreme.

The horrific stories I have heard over the last four weeks, the advent of shameless vigilantes and the seeming complete breakdown of safety and security are worrying, but while I do not support the imposition of martial law completely, I recognize that at this time, it might be a good temporary step to regain control of the situation. I fervently hope; however, that this will not morph into another state security law which will extend decades to the detriment of the people of Bahrain and at the expense of humane rights and freedom of expression. We don’t want to live through that again.

I wish every single Bahraini and resident peace and security. And hope that together we shall get out of this situation much stronger that we ever were before.

[note: in view of the current situation, I shall delete any comment deemed to be sectarian, inciting or promoting hate and shall block its author. This is the time to coallesce together as one to rise above this situation and seek resolution, not fan the flames.]

Share

شرارة واحدة قد تكفي

Posted on
كما بدأت الحرب العظمى برصاصة يتيمة، فالبحرين أيضاً معرضة للإنزلاق في فوضى حقيقية بسبب حادثة غبية واحدة لا معنى لها، فلم تصبح الأرضية لدينا مهيأة لمثل هذا الانزلاق في هاوية الجحيم كما هي مهيئة اليوم.

 

لا أريد أن أنزلق إلى الاسهاب في تفاصيل الحوادث التي افتعلها المتطرفون من الطرفين، فما يدعو للارتياح حتى الآن أن هذهالحوادث لم تجد لها صدى لا في أوساط قوى الأمن التي يجدر الثناء بمن لايزل يمسك بعقالها، و لا في أوساط قوى المعارضة التي أخذت بزمام المبادرة لاحتواء التصعيد و تهدئة المشاعر الفائرة.

 

و لكن إلى متى نستطيع أن نمنع الإنفجار؟

 

على مدى التاريخ لم ينتصر أحد في حرب بالعنف وحده. كل الحروب تنتهي إلى مفاوضات، يجلس فيها مختلف الأطراف على طاولة واحدة ليعالجوا اختلافاتهم المعقدة ويصلوا إلى توافق بدل إزهاق المزيد من الأرواح. و في اعتقادي أن الاتفاقيات التي صمدت لأوقات أطول على مدى التاريخ كانت تلك التي بنيت على توافقات مشتركة، و تم إبرمها بعد تنازلات عملية من قبل كل الأطراف من أجل نزع فتيل العداء المستحكم بينها، و خلق أرضية مشتركة تمهد الطريق للمضي إلى الأمام، لا لإعادة بناء تلك الأمم التي مزقتها الحروب فقط، بل أيضاً لإعادة ترميم الثقة التي حطمتها بشاعة الحرب. إن إنجاز التوافق هو أكثر صعوبة ويتطلب شجاعة أكبر من إطلاق الرصاص أو رمي القنابل على الطرف الآخر مما يحدث أضراراً قد يستغرق اصلاحها أجيالاً قادمة من عمر الأمة.

 

لقد بدأت الجمعيات السياسية في الحديث مع بعضها البعض، وهذه خطوة أولى طيبة. لقد رأينا ممثلي تيار الوحدة الوطنية بقيادة الشيخ عبداللطيف المحمود يجلسون على طاولة واحدة مع ممثلي الجمعيات السبع المعارضة ليناقشوا رؤاهم و تطلعاتهم المختلفة للبلاد. ليس لدي أدنى شك أن كل واحد منهم يحمل هم البحرين ومستقبلها في قلبه، وأنا على يقين أنه بامكانهم التوصل فيما بينهم إلى حل دائم للوضع. و لكن لسوء الحظ، لم يكن بينهم ممثلين عن معتصمي دوار اللؤلوة الذين لابد في رأيي من بذل جهود متضافرة من أجل إشراكهم في عملية الحوار هذه أيضاً، ولا بد لمطالبهم من أن توخذ في الاعتبار وأن تضم إلى أجندة الحوار. و يستحسن أيضاً لو بدأت المعارضة في التفاوض معهم الآن وإسداء النصح لهم بشأن نوعية المطالب وتوقيتها.

 

مع بدء هذا الحوار فإنني أصبحت أكثر تفاؤلاً وزادت ثقتي نسبياً في أن الحل أصبح قريب المنال. لكن ما يمكن أن يأخذ كل هذا منا في لحظة واحدة هو أي تصعيد يسببه تصرف طائش، سواءً أتى على شكل دعوات للتصعيد الطائفي التي يرتكبها بعض من يسمون أنفسهم شيوخ دين، أو تصلب غير مبرر من قبل المتظاهرين.

 

ولابد أن يعي المتظاهرون أن الحرية التي يتمتعون بها الآن في التظاهر و التعبير عن أنفسهم تزيد بالضرورة من حجم المسؤولية الملقاة على عاتقهم أكثر من أي وقت مضى، فأي عنف قد يصدر حتى لو من فرد واحد منهم سيؤدي إلى تدمير مصداقيتهم و يشوه مطالبهم. فآخر ما نريده هو أن تستمر بلا داع تعطيل حركة المرور كما حدث في المرفأ المالي أمس، أو أن يهاجم أجانب أو مواطنين آخرين قد يجدون أنفسهم وسط المتظاهرين بالصدفة أو عمداً، إو أن يتم إتلاف الممتلكات العامة أو السيارات. كما أن تصعيداً أخطر سيتمثل في السعي وراء مواجهات مؤكدة عبر التظاهر أمام الديوان الملكي أو في مواقع حساسة أخرى، و مثل هذه الخطوة غير ضرورية وعواقبها غير محسوبة، فليس من العقل أن يستنفذ المتظاهرون كل أوراقهم بدون انتظار التوقيت المناسب. ما يحتاجونه الآن هو التركيز على مطالبهم الأساسية، وهي مطالب جوهرية تحتاجها البلاد، مع عدم نسيان أنهم ليسوا وحدهم في هذا الوطن، فهناك آخرون لديهم مطالبهم الشرعية هم أيضاً و لديهم مخاوفهم التي لابد من الالتفات إليها و التعامل معها.

 

إن نصيحتي المتواضعة لكل البحرينيين أخوتي في الوطن و لكل الذين يتعاطفون معنا كبحرينيين أن يعملوا جاهداً على عدم تحويل أصدقاء الأمس إلى أعداء اليوم. لا نريد أن نفقد أصدقاءنا الآن بل نريد الحفاظ عليهم ونعتز بهم. صحيح أنهم قد يختلفون معنا كلياً في النظر إلى الأمور و لكن أليس الاختلاف هو ما يعطي للحياة نكهتها؟ أرجو أن نتعلم فن الحوار وأن نتذكر أن أعلى الأصوات ليست دائماً هي الأحق، و لكن الأحق هي تلك الأصوات التي يدعمها المنطق و العقل. حتى لو لم نتمكن من التوصل إلى إتفاق فيما بيننا، فلا بد لنا أن نقبل على الأقل بأن نكون مختلفين، و أن نحترم حق كل منا في الاختلاف. إذا كان كنت عصياً على التراجع عن رأيك، فتعلم على الأقل أن تقبل الاختلاف، و ضع الأسئلة التالية في مخيلتك دائماً: ما هو الأفضل للبحرين و لمستقبلها؟ ما هي تلك البحرين التي أريد لأبنائي ولأبناء أبنائي أن يرثوها؟

 

سنكون هنا معاً عندما تنتهي كل هذه الأحداث بغض النظر عن النتيجة التي ستنتهي إليها. سنحتاج أن نعيد بناء بحرين تتسع للجميع، ومن أجل هذا نحتاج إلى أصدقاء وليس إلى تجميع أعداء لم يستعدهم علينا إلا تصريحات غير مسؤولة أو أفعال متهورة.

 

لدي حلم.

 

وحلمي أن يعم العدل الإجتماعي على هذه الأرض، و أن يعيش كل مواطن ومقيم فيها بكرامة، و أن تحترم فيها حقوق الإنسان، و أن يسود فيها التعايش السلمي بين الجميع.

 

Ùˆ أخيراً، وبغض النظر عن المصير الذي ستأخذنا إليه هذه الأحداث، فإنني أريد أن أقول لكل البحرينيين أنني أحبكم – أخوتي في الوطن – فرداً فرداً.

 

محمود اليوسف
ترجمة: محمد المبارك
القال الأصلي على الرابط التالي: http://wp.me/p4tgu-1TG

Share

This is my Bahrain [Audio/Video]

This is my Bahrain [Audio/Video]

A while ago a friend compiled this mix of various Bahrainis reflecting on what makes this place their Bahrain. I was one of those. My words were taken from a short video I’ve done regarding the planned demolition of some ancient burial mounds. I like the result. I hope you like it too:

[audio:ThisIsMyBahrain.mp3]

[download]

and this is the film from which the audio was sourced.

Enjoy, and have a wonderful day Bahrain.

Share